بداية يجب على المشتري أن يحدد قراره بشأن السيارة المناسبة له، ومتوسط سنة صنعها والكماليات التي تتمتع بها، ونوع "الفتيس – الجير" أوتوماتيك أم عادي، ومعرفة متوسط سعر السوق سواء من خلال مواقع الإنترنت، أو دائرة معارفه، ومعرفة مدى ملاءمة ذلك للميزانية التي حددها مسبقا لثمن السيارة.

ويتوقف قرار تحديد السيارة المناسبة على طبيعة الغرض منها، ومدى حجم عائلة الشخص الراغب في الشراء، فمثلا شاب أعزب يحتاج لسيارة يتنقل بها داخل مدينة مزدحمة، فالأنسب له قد يكون سيارة صغيرة تكون اقتصادية في استهلاك الوقود وسهولة الركن، وإذا كانت السيارة لعائلة كبيرة تسافر باستمرار فالأنسب لها سيارة سيدان عائلية أو كروس أوفر.. وهكذا، ويفضل أن يقوم الشخص بتجربة السيارة التي استقر على شرائها من صديق أو قريب له للوقوف على مدى جودة حالات السيارات التي سيفحصها حين الشراء.

حين يستقر الشخص على سيارة معينة عبر تصفحه لمواقع الإنترنت، ويتصل بمالكها عليه أن يسأله عدة أسئلة قبل الذهاب لفحصها، منها مثلا:

1. ما هي حالة الطلاء.. هل هو أصلي أم بها "دهانات – صبغ"؟.. وستكشف إجابة المالك عن هذا السؤال عن تاريخ الحوادث السابقة للسيارة، فإن أخبرك أن بها "دهان – صبغ" كاملا، دون أن يشرح لك سببه، ينبغي عليك اصطحاب السيارة لمركز متخصص لفحص حالتها الكاملة.

2. هل البائع هو المالك الأول للسيارة؟.. إن كانت السيارة مثلا عمرها 5 – 10 سنوات، وتغير عدد ملاكها 5 مرات أو أكثر، فقد يكون بها عيب ميكانيكي أو كهربائي يجعل المشتري لا يقتنيها أكثر من سنة ثم يبيعها بسبب أعطالها المستمرة، وفي هذه الحالة سيكون القرار لك إما بالبحث عن سيارة أخرى، أو الذهاب لفحصها في مركز متخصص.

3. ما هو تاريخ الأعطال الميكانيكية أو الكهربائية للسيارة؟.. إذا وجدت البائع لا يستطيع الإجابة عن ذلك السؤال أو يتهرب منه، فقد لا يكون من المناسب أن تضيع وقتك في الذهاب لمعاينة تلك السيارة.

4. ما هو رقم شاصي السيارة؟.. تتيح الكثير من الدول عبر البوابات الإلكترونية والتطبيقات الذكية لإدارات المرور إمكانية فحص السيارة برقم الشاصي، وإظهار تواريخ الحوادث السابقة، وبعض الدول مثل الإمارات، تظهر لك تقارير الحوادث وتوقيت كل حادث ومكانه والأجزاء المتضررة وغير ذلك من البيانات؛ ومعرفة تاريخ حوادث السيارة إن وجدت.. بالتأكيد سيساعدك ذلك على اتخاذ قرار شرائها من عدمه.

5. هل السيارة تحت الضمان؟ .. إن كنت تشتري سيارة عمرها أقل من سنة إلى 5 سنوات، فمن الأغلب ستجدها ما زالت تحت ضمان المصنع أو الوكيل، وسيسهل عليك ذلك معرفة تاريخ أعطال وإصلاحات السيارات من خلال سجل الصيانة.

كيف تفحص السيارة المستعملة قبل الشراء؟ 

حين تطمئن للبائع وتذهب لمعاينة السيارة، يفضل أن يكون معك فنيا أو صديقا يفهم جيدا في السيارات، حتى لا تعتمد على نفسك فقط أثناء الفحص وتنسى معاينة بعض الأجزاء المهمة، أو حتى ليساعدك هذا المرافق على التفاوض في الثمن إن اتخذت قرار الشراء.

تنقسم السيارة إلى عدة إجزاء خارجية وداخلية، ولكل منها طريقة فحص بالنظر أو بأدوات بسيطة، ويمكنك من خلال الخطوات التالي فحص أجزاء السيارة على الترتيب:

فحص الهيكل الخارجي للسيارة

سلامة جسد وطلاء السيارة من المؤشرات الهامة جدا على سلامتها، وتكون طريقة الفحص بأن تمر بعينيك ويديك على جميع أجزاء الهيكل، مع فتح الأبواب الأربعة والحقيبة الخلفية والغطاء الأمامي (الكابوت – البونيت).

عليك التأكد من خلو جميع أجزاء الهيكل الخارجي من الصدأ بما فيها عتبات الأبواب، وعدم وجود شروخ أو لحامات بارزة، وإن أخبرك المالك بأن السيارة بحالة "الفابريقة – الوكالة" ثم اكتشفت مثلا وجود سيلان في الطلاء أو حين تمر بيدك لتلمس جزءا معينا ووجدت بعض الحبوب أشبه بذرات التراب المطلية، فهذا قد يكون دليلا على أن البائع لا يصارحك بالحقيقة، لأن جميع مصانع السيارات لا يمكن أن يخرج منها سيارة بهذا العيب، وهناك أجهزة للكشف على الدهانات تباع في مواقع الإنترنت ومحال كماليات السيارات، وهي تساعد في الكشف عن إن كان الطلاء أصليا أم لا.

ولا تنسى أيضا فحص أسفل الإطارات المطاطية للأبواب لمعرفة ما إن كان هناك طلاء سابق أسفلها أم لا، وكذا أسفل سجاد الحقيبة الخلفية.

الكشف عن الأجزاء الميكانيكية والكهربائية للسيارة

بعد الانتهاء من فحص الهيكل الخارجي، عليك معرفة كيفية الكشف على موتور السيارة، من خلال النظر إليه من جميع الاتجاهات وملاحظة إن كان هناك ترشيح أو تسريب للزيت أن لا، وما إذا كانت "المسامير – البراغي" قد تم فكها سابقا أم لا، وأيضا فحص جميع الأجزاء الموجودة داخل الغطاء الأمامي ومدى نظافتها ووجود أعمال إصلاحات سابقة بها أم لا، وفي حالة ما دخل إليك الشك من انتشار الزيت في هذا الجزء، فعليك سؤال البائع عنه، وليكن في معلومك أيضا أن النظافة الزائدة للأجزاء الميكانيكية للسيارات القديمة قد تكون مقصودة أحيانا من البائع لإخفاء بعض المشاكل بها، ولذا عليك في أغلب الأحوال فحص السيارة في مركز متخصص وسؤال الفني عن ذلك الجزء.

ولمزيد من الاطمئنان، يمكنك أيضا الضغط على السيارة بيدك على الهيكل الخارجي أعلى أماكن "الإطارات – التواير" وإذا لاحظت أصواتا غير طبيعية فاسأل البائع عنها، وأيضا اسأل الفني حين تذهب لفحصها في مركز متخصص.

وبالنسبة لفحص الإطارات يكون من خلال التأكد من تاريخ تصنيعها بحيث لا يتعدى 3 أعوام وألا تكون قد سارت مسافة أكثر من 40 ألف كيلو متر، وحالتها العامة غير مهترئة أو بها مناطق ملساء أو يقل عمق الرسومات عن 3 مليمترات، حيث سيتوجب عليك حينها تغيير الإطارات بتكلفة إضافة عليك استخدامها في إعادة التفاوض حول ثمن السيارة.